You are logged out -> Log in

Dean of Research

Letter from the Dean

“Ideal Ego and a Career Plan”

When Elsa asked me to contribute a column to the Professional Tips Newsletter, I agreed with some trepidation. I’m still one of the “new kids on the block,” as they say, and I’m still navigating my way around the culture of my new home, Bethlehem University.  In frenzy, therefore, I rummaged through different books that promised to offer the aspiring career-oriented faculty and staff tips for leading a successful and happy professional life, but I always felt queasy about (self-)help books in general.

After consulting with various colleagues on a potentially good topic for the column, someone suggested I answer the other question I did not address in my “cup of coffee” story (the idea that there is something deep down each of us, an unconscious fantasy, that motivates us to exceed even our own expectations). If I explained why I’m interested in research in that story, she opined, it behooves me now to talk about how I have done it. Motivation is not enough, she stated, and some people may have the motivation, but they still do not know how to do it.

This was a great idea, but there might be a risk involved in re-presenting one’s own career path as a model of sorts. What worked for me might not work for others and my priorities and the choices I have made in my life are by no means a golden yardstick, against which other people’s paths should be gauged. I know too well that there is no mystery to the road I have taken, to echo the American poet Robert Frost, but there has always been an” ideal ego” and a solid career plan underpinning it.

 

This plan has been rooted in a childhood dream to become a professor of English, even though my family thought I should become a lawyer, since I never stopped talking as a child. This was the “ideal ego” I have constructed for myself early on in my life; it is the way I have seen myself and wanted others to see me. I have endeavored to live up to this ideal image of myself and to the high standards of professional conduct it entails throughout the years.

 

A big part of re-imagining my professional career in line with this image was breaking away from my past experience as a high school teacher. Before I left to the United States on a Fulbright fellowship to complete my Ph.D. at the Pennsylvania State University, I taught English in high school but I never felt it fit into this ideal ego I have. Do not get me wrong: Teaching in high school shaped my identity as a teacher in many ways, but it worked against my desire to fulfill my ideal ego especially, when it came to research and publication.

 

Once I assumed my position as a professor, I felt the need to recalibrate my ideal ego to accommodate the triumvirate work of a faculty member. I was no longer expected to teach only, but I was expected to engage in research and publish as well as commit myself to service to the university and the community. I had thus to break away from the traces of high school mentality that lurked beneath. In particular, the time frame that defined my work as a high school teacher was  no longer tenable.

 

 I now found myself more and more in need of completing my research and my writing projects on my own private time. During weekdays, in particular, I used to go back to my office in the evening and continue my research and complete writing the research projects that I’d publish later. Well, I signed up for this career and I would not let my ideal ego down in any way, shape or form. The good thing is that I am doing what I love to do as a person, and I’m getting paid for it. I really cannot complain.

 

Finally, it really helped me that I had a clearly defined research agenda. Since I was involved in issues of diversity on campus in my capacity as Director of the Gender Studies Program as well as the Co-Chair of the Diversity Council, I devised a long-term plan to publish a peer-reviewed academic article on every aspect of diversity I used to work on including, gender, race, religion, nationalism, colonialism, and class. I’d make every effort to write a paper for a conference on one of these issues every year, revise it after the conference, and send it out for publication.

 

Two strategies helped me here tremendously. First, I tend to integrate my research interests in my teaching. In fact, the most interesting articles I have published came out from my reflections on issues and texts I have taught in the classroom. Second, I had a clear methodology and a solid theoretical framework for developing my arguments. This allowed me to discuss, let’s say, the aesthetics and politics of a certain text in relation to some aspect of diversity mentioned above, only to relink back to the larger picture that has to do with living in a global capitalist world.

 

Achieving your full potential and ambitions in the career you have chosen is within your reach. The only thing I’d ask you to consider is to rethink your ideal ego and make sure you have a solid career plan that you can develop for yourself.

 

 Best wishes for a happy and prosperous new year

 

 

Omnia Sunt Communia

  

Dr. Jamil Khader

Professor of English

Dean of Research

This was originally published on the professional tips of Human Resources webpage
 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    رسالة عميد البحث العلمي          

الذات  المثالية والخطة المهنية

 

   عندما طلبت مني إلسا المشاركة بعمود لمجلة نصائح مهنية، وافقت بارتياب لأنني انتقلت الى هذه المنطقة حديثًا، ومازلت أستكشف طريقي في بيتي الجديد(جامعة بيت لحم). بدأت بمراجعة كتباً وأدبيات مختلفة بدت لي واعدة في محتواها حتى أقدم نصائح مفيدة لأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين لتمكنهم من قيادة حياة مهنية سعيدة وناجحة. ولكنني لا أشعر بارتياح حول كتب المساعدة(الذاتية) بشكل عام.

 

   بعد استشارة بعض الزملاء حول موضوع ملائم للمقالة، اقترح عليّ أن أجيب على السؤال الآخر الذي لم أطرحه في قصة "فنجان القهوة"(وهي الفكرة أن هناك شيئاً داخل كل شخصٍ وهي نوع من الرغبة اللاواعية التي تدفعنا ليس لتحقيق طموحنا فقط ولكن لتجاوزها). فإذا كنت قد شرحت في تلك القصة سبب اهتمامي في البحث العلمي فيجدر بي أن أتكلم عن الطريقة والأسلوب اللذان أقوم بهما في البحث. فالحوافز ليست كافية، فبعض الناس لديهم الحافز الداخلي للقيام بالبحث ولكن ليس لديهم المعرفة الكافية بكيفية القيام به.

 

   هذه كانت فكرة رائعة ولكن هنالك مجازفة في تقديم قصة المسار المهني الذاتي كنموذج يتبعه الآخرون. وما قد نجح معي في مساري المهني قد لا يكون ناجحا مع الآخرين. بالإضافة الى أن أولوياتي وخياراتي التي قمت بها في حياتي ليست بالضرورة المقياس الذهبي الذي يمكن أن يقاس به المسارات المهنية للآخرين. إن الطريق الذي سلكته لم يكن به غموض ولكنه كان دائماً مبنياً على الذات المثالية وخطة مهنية متينة.

 

   هذه الخطة كانت متجذرة في حلم طفولة بأن أصبح بروفسورا للغة والأدب الانجليزي على الرغم من قناعة عائلتي بأنني كان جديرا بي أن أصبح محاميا (لأنني لم أتوقف عن الكلام في صغري). هذه هي الذات المثالية التي رسمتها لنفسي منذ الصغر وهذا النهج الذي رأيت نفسي فيه وأردت أن يراني الآخرون به. وحاولت أن أحتذي بهذه الذات المثالية والمستويات العالية من السلوك المهني التي تستلزمها هذه الذات المثالية.

 

   ومن أهم العوامل التي ساعدتني في إعادة تخيل مساري المهني والذات المثالية كان التخلي عن تجربتي السابقة كمدرس للمرحلة الثانوية. قبل مغادرتي للولايات المتحدة الأمريكية على منحة(Fulbright) لإتمام رسالة الدكتوراه في جامعة(Pennsylvania State University)، كنت أدرس اللغة الانجليزية في المرحلة الثانوية ولكنني لم أشعر ابداً أنها كانت تنسجم مع ذاتي المثالية. لا تسيئوا فهمي، فالتعليم في المرحلة الثانوية ساهم في صقل هويتي كمدرس بأكثر من طريقة ولكنه لم يسعفني بتحقيق ذاتي المثالية وخاصة فيما يتعلق بالبحث والنشر.

 

   وعندما بدأت مشواري المهني كبروفيسور شعرت بالحاجة الى إعادة تقييم تجربتي التعليمية السابقة لتتلاءم مع المهام الثلاثية المتوقعة من أعضاء الهيئة التدريسية (التعليم، الخدمة، الأبحاث). فلم يكن متوقع مني أن أعلّم فقط ولكن كان عليّ الانخراط في البحث والنشر، علاوة على ذلك كان عليّ تكريس نفسي لخدمة الجامعة والمجتمع. لذلك كان علي التخلي عن آثار عقلية مدرس المرحلة الثانوية المبطنة. وبشكل خاص كان على إعادة النظر في الإطار الزمني الذي حدد عملي في المرحلة الثانوية.

 

    فوجدت نفسي في هذه المرحلة الجديدة بحاجة متزايدة لإكمال أبحاثي ومشاريع كتاباتي في وقتي الخاص. على سبيل المثال، خلال أيام الأسبوع الدراسية اعتدت أن أعود الى مكتبي في المساء لإكمال العمل على كتاباتي وابحاثي التي تم نشرها لاحقاً. فإني التحقت في هذه المهنة وقررت أن لا أخذل ذاتي المثالية بأي شكل من الأشكال. وأفضل ما في الموضوع أنه بإمكاني القيام بالعمل الذي أحبه كشخص وأتقاضى المال عليه في آن واحد. فليس لدي أي داعي للتذمر أو الشكوى.

 

    أخيراً مما ساعدني في مسيرتي المهنية هو أنه كان لدي خطة بحث معّرفة بشكل واضح وصريح، وبما أنني كنت منخرط في قضايا التعددية الثقافية في الجامعة كرئيس قسم للدراسات الجندرية، بالإضافة الى كوني الرئيس المشارك لمجلس التعددية الثقافية(Diversity Council) قمت بوضع خطة طويلة الأمد لنشر مقالات أكاديمية محكمة عن الجوانب المختلفة للتعددية الثقافية، على سبيل المثال الجندر، الدين، القومية، الاستعمار، و الطبقات الاجتماعية. وكنت أعمل جاهدا على كتابة ورقة في إحدى هذه المواضيع لمؤتمر ما كل سنة، وكنت أجري تعديلات عليها بعد المؤتمر ومن ثم كنت أرسلها لمجلات علمية مختصة بهدف نشرها.

 

   كان لدي استراتيجيتان واضحتان ساعدتاني في نشر ابحاثي. الاستراتيجية الاولى هي دمج اهتماماتي البحثية في المساقات التعليمية التي كنت أدرسها. في الحقيقة إن أهم مقالاتي التي تم نشرها كانت تعكس قضايا ناقشتها في صفوف التدريس. الاستراتيجية الثانية هي أن لي منهجية واضحة وإطار نظري متين لتطوير فرضياتي البحثية. على سبيل المثال، فمنهجي في البحث كان يسمح لي بمناقشة جماليات النصوص بالإضافة الى ابعادها السياسية وربطها ليس فقط ببعض جوانب التعددية الثقافية المذكورة أعلاه وإنما بالاطار الأكبر ألا وهو الوضع العالمي تحت النظام الرأسمالي العولمي .

 

   إن تحقيق الإمكانيات الكاملة والطموح المهني هو أمر في متناول الجميع. وما انصحكم به هو استكشاف ذاتكم المثالية وإعادة النظر في خطتكم المهنية.

 

أفضل الأمنيات لسنة جديدة سعيدة و مزدهرة.

 

د. جميل خضر

بروفيسور في اللغة الانجليزية

عميد البحث العلمي

 

 

 

 

“Where is your cup of coffee?”

 

 

Dean of Research Office

Dr. Jamil
Prof. Jamil Khader

Dean of Research
jamilk@bethlehem.edu
Phone: 274-1241, ext. 2377

Ms. Maheera Abu Farha
Secretary
mfarha@bethlehem.edu 
Phone: 274-1241, ext.2354

Bethlehem University Foundation
Email: brds@bufusa.org
Phone: +1-240-241-4381
Fax: +1-240-553-7691
Beltsville, MD USA
Bethlehem University in the Holy Land
E-mail: info@bethlehem.edu
Phone: +972-2-274-1241
Fax: +972-2-274-4440
Bethlehem, Palestine